الخميس، 31 يوليو، 2008

المفاعل النووي الاندماجي:ITER حلم البشرية






تحتضن مدينة كالهام بجوار أكسفورد البريطانية مفاعل اندماج نووي حراري يعتقد علماء الفيزياء أنه خطوة مهمة على طريق الوصول لحل أمثل لأزمة العثور على طاقة متجددة وآمنة ورخيصة وبلا نفايات ملوثة تقريبًا، فتطلق البشرية من ربقة العوز القسري للوقود الحفري، لا سيما النفط.
ففي جوف هذا المفاعل الذي بدأ بناؤه عام 1983م ويُدعى اختصارا ITER" (International Thermonuclear Experimental Reactor). ، تستعر حرارة هائلة يقدرها علماء الفيزياء بنحو 10 أضعاف تلك التي في قلب الشمس، ويعتبر المفاعل هو الأول من نوعه الذي يستخدم طاقة الاندماج النووي في العالم؛ إذ تم تشغيله عام 1991.






كيفية عمله:



هذا المفاعل النووي هو بمثابة شمس مصغرة حيث يتم احتواء البلازما(وهي عبارة عن غاز تبلغ درجة حرارته ملايين الدرجات المئوية داخل الغرفة البيضاوية التي يتولد من خارجها حقل مغناطيسي شديد القوة الذي يضمن عدم انصهار جدران هذه الغرفــــة



لماذا يعتبر ITER بمثابة شمس مصغرة؟



وذلك لانه يعمل على محاكاة التفاعلات النووية الاندماجية التي تحدث في الشمس حيث



يسعى الى دمج نواتين خفيفتين : الهيدروجين الخفيف H و الهيدروجين الثقيل التريتيوم



بواسطة حرارة عالية ليتولد نواة الهيليوم محررة طاقة عالية تماما كما يحدث في قلب الشمس

لكن الى حد كتابة هذه الاسطر لم يطبق المشروع كليا وذلك لعدم مقدرة العلماء

بلوغ درجة الحرارة اللازمة لاندماج.
للمزيد: